افتتاح متحف مطار القاهرة نهاية أكتوبر الحالي مستهدفا ركاب الترانزيت

 
خاص بموقع ترافل يالا
 
 

يشهد مطار القاهرة الجوي افتتاح المرحلة الأولى لمتحف الآثار المصرية بصالة الترانزيت بمبنى الركاب رقم (3)، نهاية أكتوبر الجاري، وذلك في إطار البروتوكول الذي تم توقيعه بين شركة ميناء القاهرة الجوي، وقطاع المتاحف بوزارة الآثار، تحت مسمى "مرحبا بكم في أرض السلام"، بهدف تقديم رسالة ترحيب للزائرين والسائحين، وتعريفهم بأسرار الحضارة المصرية بكل ما لديها من مواقع ومتاحف أثرية بمختلف المحافظات، مما يمثل عنصر جديدا من عناصر الجذب السياحي والترويج للمقصد المصري، لاسيما السياحة الثقافية "الأثرية".

 

من جانبه، قال الطيار حسام كمال وزير الطيران المدني، إن هذا المتحف سيمثل معلماً سياحياً لركاب الترانزيت بمطار القاهرة الدولي، ويساهم في جذب وتشجيع السائحين على رؤية الأماكن الأثرية في مصر، ومن المخطط تفعيل هذه التجربة في مطارات أخرى، مثل شرم الشيخ والغردقة، والتي تشهد إقبالا كبيرا من السائحين الأجانب والعرب.

 

وكانت وزارة الآثار قد قامت بتسليم 39 قطعة أثرية لمطار القاهرة الدولي بداية الأسبوع الماضي، كنواة لبدء تدشين المتحف الجديد الذي يضم عددا من القطع الأثرية الفريدة التي تعود لعصور مختلفة.

 

جدير بالذكر أن الطيار حسام كمال وزير الطيران المدني إلتقى في سبتمبر 2014، بالدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار، وتفقدا معا موقع إقامة المتحف بمطار القاهرة واختيار مكان مناسب يتردد عليه الكثير من الزائرين لتنفيذ المشروع.