News header

حكيم يحيى 8 حفلات لدعم السياحة المصرية في جولته الأوروبية

2017-09-10

حكيم يحيى 8 حفلات لدعم السياحة المصرية في جولته الأوروبية

 

حكيم ثالث فنان مصري يغني على "الأوليمبيا" في باريس بعد أم كلثوم وعبد الحليم حافظ


كتب- أكرم مدحت - صحفي بموقع ترافل يالا نيوز

 

يحيي الفنان المصري حكيم ونجم الأغنية الشعبية حفلا للترويج السياحة والآثار المصرية على مسرح "الأوليمبيا" الفرنسي الشهير، وهو أحد أهم وأعرق المسارح في أوروبا والعالم والذي تم بناءه عام 1888، بدعم من هيئة تنشيط السياحة المصرية، تأتي هذه الحفلة ضمن جولة حكيم الأوروبية التي تم الإعلان عنها خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس، وتستغرق الجولة من 15 إلى 30 سبتمبر الجاري وتضم 8 حفلات في 3 دول، وقرر حكيم أن يخصص عائد جميع حفلاته لصالح صندوق تحيا مصر، ومؤسسة مجدي يعقوب، ومستشفى 500500 لعلاج الأورام.

 

 

ويعد اختيار حكيم للغناء على مسرح "الأوليمبيا" من أهم الأحداث على الساحة الفنية المصرية والعربية حاليًا، حيث أن حكيم هو ثالث فنان مصري يغني على خشبة هذا المسرح العالمي بعد ليلة أم كلثوم الملحمية عام 1967، في مبادرة لدعم المجهود الحربي المصري، بالإضافة إلى حفل العندليب عبد الحليم حافظ عام 1974، ووقع الاختيار على النجم المصري حكيم في وقت يحاول فيه معظم الفنانين العرب الوصول لهذا المسرح الذي غنى عليه أكثر الفنانين شهرة في فرنسا، مثل إديت بياف، وشارل إزنافور، وداليدا، وجاك بريل.

 

وفي هذا السياق، أكد برونو كوكاتريس، مدير مسرح الأوليمبيا، في تصريحات سابقة له، على أهمية تقديم التنوع الذي يصدر رؤية "الأوليمبيا" عن "الإنفتاح" على فن وموسيقى العالم حيث نرى المسرح قد قدم الكلاسيكي "بجورك" كما قدم مادونا والرولينج ستونز، والآن يقدم الفنان حكيم وفنه الذي يعبر عن الهوية المصرية الأصيلة بشكل طالما جذب جماهير من مختلف الجنسيات حول العالم.

 

 

ومن جانبه، أشاد هشام الدميري، رئيس هيئة تنشيط السياحة المصرية خلال المؤتمر الصحفي، بهذا التعاون الجاد مع فنان في مكانة وجماهيرية حكيم، لإيمانهم بدور الفن الذي يعبر عن الثقافة والهوية المصرية في دعم صورة مصر عالميا، وبالتالي الترويج للسياحة المصرية على أعلى مستوي، وستشارك الهيئة في الترويج للحدث بشكل أكبر عالميا لإضفاء المزيد من القوة في رسالته السياحية، ويأتي هذا الدعم عقب مبادرة الفنان الحكيم للدعوة للترويج للسياحة المصرية وتحسين صورتها عالميا.

 

وأضاف الدميري أن هذه الحملة جاءت في الوقت المناسب، حيث أن الدولة تبحث عن  مساعي حقيقية وحثيثة لتحسين صورة السياحة المصرية في مختلف المحافل الدولية، وخاصة من خلال الفعاليات والمنصات الفنية المختلفة.

 

وأشار إلى أن العائد بأكمله لصالح الؤسسات الخيرية في مصر، من خلال إحياء 8 حفلات في 3 دول وهي فرنسا وهولندا وأسبانيا، وهي من الأسواق الهامة التي نستهدف استقطاب حركة سياحة منها.

 

وأوضح أنه سيتم طبع مطبوعات ترويجية لهذه الحفلات، مشيرا إلى أن المتابعين للفنان حكيم يتجاوزا 4.5 مليون متابع على مواقع التواصل الاجتماعي، ما يجعل أي حملة مؤثرة بقوة وواسعة الانتشار، ودعم هذا الحدث بأن يكون تحت مظلتها، مؤكدا على أهمية الحدث في تحسين الصورة الذهنية لمصر وأنها تصدر الفنون والثقافة وليس الإرهاب والعنف، وشركة JWTالمسئولة عن الحملة الدولية لمصر سيكون لها دور فعال بعد الحدث.

 

الجدير بالذكر أن المنظمين أعلنوا عن وجود حملات ترويجية خلال الجولة سيتم توزيع كتيبات عن مصر وتاريخها في كل المسارح العالمية، والتي ستبرز أهم المعالم الأثرية والسياحية المصرية.

 

 

وقال الفنان حكيم في كلمته: "لن يفوتني في كل حفلة سأقوم بالغناء فيها على كل مسرح أوروبي إلقاء كلمة هامة لتشجيع السياحة في بلدي مصر ودعوة جماهيري من الأجانب لزيارة المعالم السياحية لأن الجولة الفنية التي سأقوم بها خلال الأيام القادمة هي فرصة ذهبية لزيادة فرص الترويج للسياحة في أوروبا وتحسين صورة مصر والفن المصري عالميا"، وخاصة أن العديد من الفنانين العالميين يقومون بذلك لصالح بلادهم، ولكن لم أجد استجابة أو تحفيز من قبل".

 

وأعرب عن شعوره بالفخر لتعاونه مع وزارة السياحة في جولته الأوروبية من خلال الفن الشعبي، مشيرا إلى الاستعانة بالفنون الشعبية التي تعبر عن التراث المصري في هذه الحفلات، على أن يكون العائد بالكامل لصالح المؤسسات الخيرية، على نهج ما فعلته الفنانة الراحلة كوكب الشرق أم كلثوم من قبل.

 

وردا على سؤال "ترافل يالا نيوز"، حول تصوير الأغاني في المناطق السياحية المختلفة، والتي لها فعالية كبيرة في زيادة الحركة السياحية إليها كما فعل بعض المطربين العالميين من قبل، مشيرا إلى أغنيته "إفرض" منذ أكثر من 15 عاما والتي تم تصويرها أفكر في مشروع فني ضخم بعمل أوبريت يضم فنانين عالميين في قاعة الملك خوفو بالهرم الأكبر، بدون أي مؤثرات صوتية بأجهزة ولكن من خلال التأثيرات الطبيعية للمكان، ما سيكون له فعالية أقوى.

 

وفي سياق متصل، أشاد الفنان حميد الشاعري بالفكرة قائلا: "حكيم صورة مشرفة لمصر، وإحياء إحدى الحفلات على مسرح الأوليمبيا في باريس أكبر مسارح أوروبا يعد من الأحداث الهامة خاصة أنه ثالث مطب مصري يقوم بذلك بعد كوكب الشرق أم كلثوم، والعندليب عبد الحليم حافظ"، وأكد أن العناصر المؤثرة في الشعوب هي رئيس الدولة، والإعلام، يليهم الفنان.

 

الجدير بالذكر أن متوسط حضور الحفل من كل جنسية يتراوح بين 18 ألف إلى 40 ألف شخص، وتقام الحفلات في عدد من المدن الأوروبية من بينها تولوز، وباريس، وروبيه، وأمستردام، وبرشلونة، ومونبولي، ومن المحتمل أن يحضر الحفلات عدد كبير من فناني مصر لدعم أهداف الجولة أبرزهم حسين فهمي وخالد النبوي، ويرافق الدكتور زاهي حواس الجولة كسفيرها الرسمي، سيتم تغطية الحدث إعلاميا قبل وخلال وبعد الجولة من أشهر القنوات الأوروبية.

 

مواعيد الحفلات وأماكن إقامتها

** 15 سبتمبر بمسرح أبولو في برشلونة – أسبانيا ويتسع لنحو 1040 مقعدا، ويعد من أشهر المسارح وأكثرها رواجا في أسبانيا، وأبرز النجوم العالمية الذين غنوا عليه مايكل جاكسون، وجيمس براون.

 

** 16 سبتمبر مسرح "لا ترانسبوردور" في ليون – فرنسا ويتسع لجمهور يصل إلى 1800 شخص.

 

** 21 سبتمبر مسرح "ميلكويج" في أمستردام – هولندا، ويتسع لنحو 1500 شخص.

 

** 23 سبتمبر مسرح الأولومبيا في باريس – فرنسا، وهو من أهم مسارح أوروبا ويسع نحو 2000 شخص.

 

** 24 سبتمبر مسرح "La Condicion Publigue"في روبيه – فرنسا، ويسع نحو 1200 مقعد.

 

** 28 سبتمبر مسرح "لا فير" في تولوز – فرنسا، ويتسع من 1500 إلى 3500 مقعدا.

 

** 29 سبتمبر مسرح " لا مولان" في مارسيليا – فرنسا، ويضم نحو 1500 مقعد.

 

** 30 سبتمبر مسرح " لو زينيت" في مونبوليه – فرنسا ويسع 6 آلاف مقعد.